تناول الكاتب الكبير عباس محمود العقاد مثل غيره من أدباء هذا العصر شخصيات دينية كثيرة، لكنه تفرّد عنهم بتناوله شخصية المسيح، رغم أنه تميّز فى الكتابة عن عبقريات إسلامية مثله مثل طه حسين وهيكل، هذا التميّز جعلنى أقرأ كتابه عن حياة المسيح وأقتبس منه تلك العبارات:المسيح نَقَضَ شريعة الأشكال والظواهر، وجاء بشريعة الحب أو شريعة الضمير.وشريعة الحب لا تُبقى حرفاً من شريعة الأشكال والظواهر، ولكنَّها لا تنقض حرفاً واحداً من شريعة النَّاموس، بل تزيد عليه.وينبغى هنا أنْ نُصحّح معنى الناموس فى الأذهان، فإنَّ معناه هو «القوام» الذى يقوم به كل شىء، وناموس العقيدة هو الأصول الأبدية التى يقوم بها ضمير الإنسان ما دام للضمير وجود، فلن يزال قائماً -كما قال السيد المسيح- ما قامت الأرض والسماوات.ولقد كمل المسيح شريعة الناموس حقّاً؛ لأنَّه جاء بشريعة الحب، وهى زيادة عليه.إنَّ النَّاموس عهد على الإنسان بقضاء الواجب، أمَّا الحب فيزيد على الواجب، ولا ينتظر الأمر، ولا ينتظر الجزاء.الحب لا يُحاسب بالحروف والشروط، والحب لا يُعامل النَّاس بالصكوك والشهود، ولكنَّه يفعل ما يُطلب منه ويزيد عليه، وهو مستريح إلى العطاء غير مُتطلع إلى الجزاء.بهذه الشريعة -شريعة الحب- نقض المسيح كل حرف فى شريعة الأشكال والظواهر.وبهذه الشريعة -شريعة الحب- رفع للناموس صرحاً يُطاول السماء، وثبّت له أساساً يستقر فى الأعماق.وبهذه الشريعة -شريعة الحب- قضى على شريعة الكبرياء والرياء، وعلَّم النَّاس أنَّ الوصايا الإلهية لم تُجعل للزهو والدعوى والتيه بالنفس، ووصْم الآخرين بالتّهم والذنوب، ولكنَّها جُعلت لحساب نفسك قبل حساب غيرك، وللعطف على النَّاس بالرحمة والمعذرة، لا لاقتناص الزلات واستطلاع العيوب.وفى اعتقادنا أنَّ «شخصية» السيد المسيح لم تثبت وجودها التاريخى وجلالها الأدبى بحقيقة من حقائق الواقع، كما أثبتتها بوصايا هذه الشريعة؛ شريعة الحب والضمير.فكلُّ كلمة قيلت فى هذه الوصايا هى الكلمة التى ينبغى أن تُقال، وكل مُناسبة رُويت، فهى المناسبة التى تقع فى الخاطر، ولا تصل إليها شبهة الاختلاق.يلزم فى شريعة الكبرياء من يتّخذ الدّين سبيلاً إلى التعالى على الآخرين، ويلزم فى شريعة الحب من يقول لذلك المتعالى على غيره المتفانى بنفسه: «لماذا تنظر إلى القذى فى عين أخيك ولا تنظر إلى الخشبة فى عينك؟!».يلزم فى شريعة الفرح بالعقاب، والسعى وراء العورات من يسوق المرأة الخاطئة فى المواكب، ويخف إلى موقف الرجم كأنَّما يخف إلى محافل الأعراس.ويلزم فى شريعة الحب من ينهى ذلك الجمع المنافق، ويكشف له رياءه، ويرده إلى الحياء، وقد ارتدَّ إلى الحياء حين استمع السيد يُناديه: «من لم يُخطئ منكم فليرمها بحجر».ويلزم فى شريعة الرياء والكبرياء أنْ يفخر المصلى بصلاته، وأن يُعلن الصائم عن صيامه، ويتّخذه زيّاً ينم عليه بعبوسه وضجره، ويلزم فى شريعة الحب من ينهى النَّاس عن صلاة الرِّياء وصيام الرياء؛ لأنَّهم يُحبون أنْ يُصلوا قائمين فى المجامع، وفى زوايا الشوارع، «ومتى صمتم أنتم فلا تكونوا عابسين كالمرائين، فإنَّهم يُغيرون وجوههم؛ ليظهروا للنَّاس صيامهم، فقد استوفوا أجرهم فلا أجر لهم، وأمَّا أنتم فمتى صُمتم فادهنوا رؤوسكم، واغسلوا وجوهكم، لا يظهر صيامكم للنَّاس، بل لأبيكم المطلع فى الصدور».